الإثنين, تشرين1/أكتوير 15, 2012
Text Size

ولد نعمان جمعة في 22 يونيو ،1934 والده كان مهندساً زراعياً،. وكانت والدته سيدة متعلمة ومحافظة.

وفي منزل الأسرة بشبين الكوم عاصمة محافظة المنوفية، تلك الأرض الطيبة، تربي نعمان جمعة بين عشرة أبناء، خمسة أولاد، وخمس بنات، وكان هو أصغرهم جميعاً.

وفي شبين الكوم التحق نعمان بمدرسة المساعي المشكورة، من المراحل الأولي في الابتدائي وحتي الثانوي، وفي عام 1948 عندما كان عمره 14 عاماً انضم الطالب نعمان جمعة إلي لجنة الطلبة الوفديين، فقد كان والده يشجعه علي الانضمام للوفد، وعلي المشاركة في المظاهرات التي تندد بالاستعمار وتطالب بجلاء الإنجليز عن مصر.

و التحق نعمان بكلية الحقوق وبعد التخرج عمل وكيلاً للنائب العام، وتنقل بين نيابات جنوب القاهرة، وباب الشعرية، والمخدرات.

وفي ديسمبر ،1956 وقع العدوان الثلاثي علي مصر، و انضم نعمان جمعه و عمره 22 عاماً، الى الفدائيين و حارب الإسرائيليين فى سيناء ثم تم أسره من قبل القوات الفرنسية وبعد حوالي شهرين، تم الإفراج عن الشاب الثائر نعمان جمعة ورفاقه، ولم ينقذهم من هذا الأسر سوي البوليس الدولي الذي سلمهم إلي البوليس المصري.

بعد عدة أشهر من الإفراج سافر نعمان جمعة إلي فرنسا في بعثة لنيل درجة الدكتوراه من جامعة باريس.. وحصل نعمان جمعة علي الدكتوراه في القانون المدني بتفوق، وحرصت جامعة باريس علي أن تضمه إلي صفوف هيئة التدريس للاستفادة بكفاءته، وهناك أيضاً عمل بالمحاماة.. وبعد عشر سنوات قضاها في باريس قرر نعمان العودة إلي مصر، ليدرس لأجيالها القانون، والتحق للعمل بالتدريس في حقوق القاهرة، وتدرج أستاذ الجامعة في المناصب حتي انتخب عميداً لكلية الحقوق مرتين متتاليتين من عام 1988 إلى عام 1994 ورئيس قسم القانون المدنى لمدة سبع سنوات.

وظل رجال الوفد منذ عام 1978 في صراع مع السلطة داخل أروقة المحاكم، وتمكن الدكتور نعمان جمعة من الحصول علي حكم تاريخي بعودة الوفد إلي الحياة السياسية عام 1984.

كان الدكتور نعمان ينظم عملية ترشيح الوفد لقائمة انتخابات المحليات في شمال القاهرة بالتعاون مع كرم زيدان وأحمد طه، وذلك للحصول علي قرار سليم يمكنه من الطعن أمام القضاء الإداري.. كان يعد الأوراق، ويجمع الوثائق ، ويرفع الدعاوي، ويترافع أمام القضاء مطالباً بعودة الوفد.. ونجح نعمان وأعلن العودة في مؤتمر صحفي عالمي، لأن فؤاد سراج الدين وإبراهيم فرج كانا معزولين سياسياً.

منذ ذلك التاريخ 1984 والدكتور نعمان هو الذراع اليمني، والرجل الثاني لفؤاد باشا، ظل ملاصقاً له، يشاركه تحركاته، وقراراته، وكل معارك الوفد.. ومع عودة الوفد وصدور صحيفته في 22 مارس ،1984 خصص الدكتور نعمان جمعة له زاوية بالصحيفة بعنوان نبضات.

فى 9 أغسطس عام 2000 رحل فؤاد سراج الدين و كان الدكتور نعمان هو النائب الأول لرئيس الوفد، وحسب نص لائحة الحزب، يتولي النائب الأول الرئاسة لحين انتخاب الرئيس الجديد، وهذا ما فعله الدكتور نعمان.

وفي 15 أغسطس 2000 أصدر الدكتور نعمان جمعة بصفته رئيساً للحزب، قراراً بدعوة الهيئة الوفدية للاجتماع في أول سبتمبر، لانتخاب رئيس جديد لحزب الوفد، خلفاً للراحل فؤاد سراج الدين، وتضمن القرار، فتح باب الترشيح للمنصب.

أجريت الانتخابات، وأعلن فوز الدكتور نعمان جمعة برئاسة حزب الوفد خلفاً للزعيم الراحل فؤاد سراج الدين.. أجريت الانتخابات في جو ديمقراطي فريد، حيث تنافس 4 مرشحين، حصل الدكتور نعمان جمعة علي نسبة 78.25% من الأصوات.
banner2.jpg

مكتبة الصــور

الاعلام و الفيــديو

نبضــات 1984 إلى 2000