الإثنين, تشرين1/أكتوير 15, 2012
Text Size
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

د. نعمان جمعة...والوفد وأزمة الخليــج
نخن نختلف قطعًا مع الأسلوب الذي تناولت به جريدة الوفد أزمة الخليج منذ بدايتها وحتى الأن، لقد أعلن حزبنا رفضه لاستخدام القوة ورفضه لاحتلال القوات العراقية أرض الكويت، ولكن عالجنا هذا الأمر بالأسلوب الذي يسعي إلى احتواء الأزمة وإيجاد مخرج لها، ولكن الوفد حرص في مقالاته ومانشيتاته وفي الرسوم الكاريكاتيرية على قطع كل الطرق المغضبة إلى حل، ولم يكف عن دق طبول الحرب حتى بعد أن دخلت القوات الأجنبية إلى الساحة لم يتوقف لحظة للمراجعة ولاكتشاف أن ثمة أمرًا خطيرًا قد جد.

ولكن أراحنا وأراح الناس جميعًا أن قرأنا للدكتور نعمان جمعة (نائب رئيس الحزب) مقالًا وطنيًّا وعظيمًا، ويؤسفنا أن جريدة الوفد التي نشرت المقال (الخميس الماضي) لم تعتبره توجيهًا لتغيير الاتجاه، فمضت بعد المقال في الطريق الذي بدأته.

والشعب تعيد نشر مقال د. نعمان...

نبضـــــــات
وأستأذن القارئ في عدم مناقشة النزاع العراقي الكويتي في هذه السطور، وإنما أقف طويلًا أمام صراخ وعصبية وادعاءات الولايات المتحدة الأمريكية؛ لأنها دولة تعاني من مرض انفصام الشخصية، فهي تارة تقوم بدور المغامرين من رعاة البقر الذين يقومون بالسطو على الهنود الحمر، ويسلبونهم أرضهم ودوابهم وأموالهم، وهم تارة أخرى تقوم بدور رجل الشرطة الدولي الذي لم يفوضه أحد في فرض سيطرته المشبوهة على مقدرات الأخرين.


فإن كان صدام حسين بلطجي صغير فإن بوش هو البلطجي الأكبر، ألم تقم أمريكا باحتلال بنما والقبض على رئيس جمهوريتها وتكبيله ولفه بالحبال؟ ثم سجنه في كاليفورنيا لمحاكمته، وهل ننسى عدوان أمريكا بغير سند وبغير مبرر على شعب فيتنام؟ وكذلك تدعيم إسرائيل المعتدية أثناء حرب 1973 بالدبابات الجاهزة بالبترول والذخيرة للنزول من الطائرات العملاقة إلى أرض المعركة؟ وهل ننسى التدعيم غير المشروط لإسرائيل ماليًّا وعسكريًّا ودوليًّا بالفيتو في مجلس الأمن لمجرد صدور أي عتاب رقيق من هذا المجلس؟


أتعجب لهذا العالم الذي يدعم هجرة اليهود السوفيت إلى إسرائيل تمهيدًا لعدوان جديد تحتل فيه الآراضي من النيل إلي الفرات.
الحقيقة أنه لا وجه للعجب، فهذه الدول شرقًا وغربًا تحرك جيوشها وأساطيلها لتدافع فقط عن مصالحها، فأمريكا لا تعرف قانونًا ولا شرفًا ولا ضميرًا، وإنما جاءت لتدافع عن احتكارها لتجارة البترول بما يحقق لها أكبر مكسب ممكن، وبما يحقق أكبر توازن لميزان مدفوعاتها، وما يحقق مواجهة للبطالة والتضخم في داخلها.

وجاءت أمريكا كذلك لتحافظ على استمرار الودائع الموجودة في بنوكها التي تملكها وتديرها الصهيونية العالمية، ولكي تتمكن أمريكا من تجميد هذه الأموال ومصادرتها عند اللزوم.

وفي النهاية أطالب رئيس الدولة بتشكيل مجلس قومي من السياسيين، والخبراء، والمفكرين، ويتولي هو رئاسته وذلك لإدارة الأزمة الحالية، ولا يصدر هو قرارًا منفردًا دون الرجوع لهذا المجلس، وتكون القرارات مبنية على أساس مصلحة الشعب المصري ومصلحته وحدها.
لأن كل قرار يصدر بشأن هذه الأزمة سيكون بالغ الأهمية وبالغ الخطورة، فهناك محاذير وعواقب وخيمة وقد يكون من الصعب تفاديها جميعًا، ولكن قد تتمكن من تلافي الفادح منها.


د. نعمـان جمعــة

صور مقالات د.نعمان جمعة، جريدة الوفد، "نبضات"من الفترة 1984 إلى 2000

مكتبة الصــور

الاعلام و الفيــديو

نبضــات 1984 إلى 2000