الإثنين, تشرين1/أكتوير 15, 2012
Text Size
الـوفـد هـو الأمـل
أما عن التيار الديني فإن أمره بالغ الدقة وبالغ الصعوبة، وقد تناولت العديد من الأقلام موضوع العلاقة بين الوفد وبين الإخوان المسلمين.ولو صح فهمي للأمور؛ فإن جماعة الأخوان المسلمين مستقلة تماماً عن الجماعات الدينية الأخرى في المنطق وفي الأسلوب وفي الأهداف.

فجماعة الأخوان المسلمين نشأت أساساً للتربية والتثقيف والتقويم من أجل التمسك بالمبادئ والقيم الإسلامية وليس في التاريخ أي حادث عدوان أخواني ضد قبطي، والحوادث الفردية المحدودة التي نسبت إلى الجهاز السري للأخوان
كان باعثها العداء للإستعمار الإنجليزي وللصهيونية وقيل بأن الجهاز السري كان قد خرج على قيادة الأخوان وأفلت من سيطرتها.

ونسأل ما نوع العلاقة بين الوفد والأخوان المسلمين هو مودة وتفاهم وإحترام متبادل أساسه الصراحة وتفهم كل من الطرفين لأفكار وآراء الطرف الأخر.

الوفد حزب سياسي مفتوح لكل المصريين مسلمين وأقباط، ويعتقد بأن مصر للمصريين جميعاً بغير أدنى تفرقة بسبب العقيدة أو الرأي.
والوفد لايقتضي للتعاون مع الأخوان المسلمين إلا الإيمان بالديمقراطية وبأن تولي المناصب يكون بالإنتخاب الحر

د. نــعمان جـــمعة

مكتبة الصــور

الاعلام و الفيــديو

نبضــات 1984 إلى 2000